علاقات الجامعة الدولية

    تسعى إدارة التعاون الدولي وضمن مسؤولياتها إلى تعزيز العلاقات العلمية والمهنية للجامعة مع المؤسسات الأمنية والأكاديمية ذات القواسم المشتركة في الدول العربية والأجنبية على حد سواء، وقد نظمت الجامعة برامجها العلمية في مختلف العواصم والمدن العربية سواء في إطار التعاون مع وزارات الداخلية أو الجامعات، وفي الوقت نفسه استطاعت الجامعة تعزيز علاقاتها الدولية مع عدد من الدول المتقدمة، وذلك على النحو التالي:

الجمهورية الفرنسية
    بدأت علاقة الجامعة مع المؤسسات الفرنسية عام 1985م حيث استطاعت الجامعة أن تنفذ 49 برنامجاً في إطار التعاون مع المؤسسات الأمنية والعدلية والعلمية الفرنسية. كما شاركت الجامعة في 16 اجتماعاً نظمت على التراب الفرنسي وفي إطار علاقاتها مع وزارة العدل الفرنسية نظمت الجامعة مؤتمراً دولياً حول القضاء والعدالة وذلك أواخر عام
2005م، وتم توقيع ثماني مذكرات تفاهم مع المؤسسات العلمية والأمنية الفرنسية إضافة إلى الزيارات المتبادلة التي تتم بين المسئولين في الجامعة والمسئولين الفرنسيين. وتقوم الجامعة حالياً بالإشراف على أحد الطلاب من جامعة السور بون ومن جهة أخرى عادة ما تشارك الشركات الفرنسية في المعارض التي تنظمها الجامعة، وكان آخرها معرض الأجهزة الأمنية الذي نظمته الجامعة في آخر عام 2006م. 

 


جمهورية النمسا
    بدأت العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الأمنية النمساوية في عام
1988م وذلك بعقد أول دورة تدريبية في النمسا وموضوعها مكافحة الإرهاب، وبلغ عدد البرامج المنفذة بالتعاون مع وزارة الداخلية النمساوية ثمانية برامج علمية. ومن جهة أخرى تم توقيع مذكرة تفاهم مع أكاديمية الشرطة النمساوية أثناء زيارة عمل قام بها رئيس الأكاديمية للجامعة، وقام خبير من الجامعة بإلقاء محاضرة في أكاديمية الشرطة النمساوية حول الجهود العربية في مكافحة الإرهاب. وتم الاستعانة بعدد من الخبراء النمساويين للمشاركة في أنشطة الجامعة، وبلغ عدد الأنشطة العلمية التي شاركت بها الجامعة في النمسا 33 نشاطاً.


 


جمهورية إيطاليا
    في عام 1993م بدأت علاقة الجامعة مع المؤسسات العلمية والأمنية الإيطالية وذلك بعقد دورة تدريبية في روما بعنوان «أمن المطارات»، ونفذت دورة أخرى حول الإخلاء الطبي لغرف الإنقاذ بمشاركة عربية واسعة، واستقبلت الجامعة في عام
2005م وزير الداخلية الإيطالي الذي أكد أهمية تعزيز العلاقة مع الجامعة. ومن جهة أخرى شاركت الجامعة في 35 لقاء علمياً نظمت على التراب الإيطالي، وهناك مذكرة تفاهم موقعة بين الجامعة والمعهد العالي للعلوم الجنائية بروما.


 


كنـــــدا
    بدأت العلاقة الكندية مع الجامعة إثر اختيار الجامعة عضواً في مجلس إدارة المركز الدولي لمكافحة الجريمة الذي يتخذ من مونتريال مقراً له، وقد أسهمت الجامعة في تأسيس المركز، وفي عام 1997م، عقدت الجامعة دورة تدريبية حول
«التحقيق في حوادث المرور» في كندا بالتعاون مع الشرطة الكندية كما شاركت الجامعة في ثمانية لقاءات علمية تم تنظيمها من قبل المؤسسات الكندية وأسهم عدد من الخبراء الكنديين في بعض البرامج التدريبية التي نظمتها الجامعة، وقام وزير الأمن والاستخبارات الكندي بزيارة للجامعة وذلك في مارس عام 2008م.

 


مملكة إسبانيا
    جاءت علاقة الجامعة بوزارة الداخلية الإسبانية، أثر زيارة قام بها وفد من وزارة الداخلية الإسبانية للجامعة، وعلى أثر ذلك تم توقيع مذكرة تفاهم مع الإدارة العامة للتدريب بالوزارة. وفي عام 2006م ثم تنظيم أول دورة تدريبية حول أمن الطائرات والمطارات في مدريد. وشهدت الدورة حضوراً عربياً مكثفاً. كما شاركت الجامعة في ثلاثة مؤتمرات علمية عقدت في إسبانيا قدمت من خلالها أوراق عمل، وقام وزير العدل الإسباني بزيارة للجامعة، وذلك بتاريخ 14/1/2007م. وهناك دورة تنظمها وزارة الداخلية الاسبانية حول تقنيات مكافحة الإرهاب في مدريد عام
2008م.

 


جمهورية التشيك
    في إطار التعاون مع جمهورية التشيك تم تنفيذ ثلاثة برامج تدريبية وكان أولها في عام 2002م حيث تم تنفيذ دورة تدريبية بعنوان «تطوير أساليب جمع المعلومات في مجال مكافحة الإرهاب»، ثم نفذت دورة أخرى عام 2003م حول «أساليب مكافحة الإرهاب»، وفي عام 2005م نفذت دورة في برنامج حول مكافحة الاستعمال غير المشروع للسلائف والكيماويات، ومن المنتظر تنفيذ برامج علمية في التشيك عام 2007م
. وشهد عام 2001م زيارة مدير كلية الشرطة التشيكية وتوجت الزيارة بتوقيع مذكرة تفاهم بين الجامعة وكلية الشرطة وتدعى الجامعة للمؤتمرات والندوات التي تنظمها الجهات التشيكية ذات القواسم المشتركة مع الجامعة، وقام معالي رئيس الجامعة بزيارة رسمية لجمهورية التشيك وذلك في منتصف عام 2003م.

 


مملكة هولندا
    بدأ التعاون مع مملكة هولندا ببرنامج حول «الرقابة على المخدرات
» وذلك عام 1988م، ثم نظم برنامج آخر حول «كشف البصمات»، وشاركت الجامعة في الندوة التاسعة حول علم ضحايا الجريمة التي نظمتها في أمستردام الجمعية الدولية لضحايا الجريمة، وقام وفد من الشرطة الهولندية بزيارة الجامعة في عام 2004م، 2005م بهدف تعزيز العلاقات بين الجانبين.

 


جمهورية الصين الشعبية
    كانت بداية العلاقات مع جمهورية الصين الشعبية عام 2001م حيث قام عدد من المسئولين الصينيين بزيارة للجامعة وأسفرت الزيارة عن توقيع مذكرة تفاهم مع جامعة الأمن العام الصينية، وكانت الجامعة قد شاركت في ندوة دولية حول تأصيل العلوم الشرطية عقدت في هونج كونج عام 2004م وقام معالي رئيس الجامعة بزيارة لجمهورية الصين الشعبية وذلك عام 2006م وقد أسست هذه الزيارة لتعاون شامل بين الجامعة وجامعة الأمن العام الصينية
.


 


جمهورية ألمانيا الاتحادية
    تعود العلاقات بين الجامعة وجمهورية ألمانيا الاتحادية لعام 1986م. حيث عقدت أول دورة تدريبية في إطار التعاون مع المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية
B.K.A بعنوان «مكافحة التزييف والتزوير»، وتوالى عقد الدورات التدريبية على التراب الألماني، حيث بلغ عددها (12) دورة إضافة إلى قيام خبير من الجامعة بإلقاء محاضرة على مسامع الضباط الألمان حول مكافحة الإرهاب. ومن جهة أخرى نظمت الجامعة معرضاً للأجهزة الألمانية عام 1988م تم افتتاحه من قبل حاكم ولاية بفاريا الألمانية. وفي عام 2004م وقعت الجامعة مذكرة تفاهم مع أكاديمية الشرطة الألمانية، وتعاقبت زيارات المسئولين الألمان، وكانت آخر زيارة للسيد مدير الشرطة الجنائية الفيدرالية وذلك عام 2006م، وزيارة نائب مدير الشرطة الجنائية الفدرالية عام 2008م.

 


اليابــــان
    ترتبط الجامعة بعلاقات جيدة مع اليابان خاصة من خلال التعاون مع جايكا، وقد شاركت الجامعة في خمسة لقاءات علمية نفذتها الحكومة اليابانية في طوكيو وكوالالامبور بماليزيا. كما ترتبط الجامعة بعلاقات وثيقة مع معهد الأمم المتحدة لآسيا والشرق الأقصى لمنع الجريمة ومعاملة المجرمين الذي يتخذ من طوكيو مقراً له
. وهنالك زيارة متعددة لمسئولين يابانيين للجامعة.

 


الولايات المتحدة الأمريكية
    بدأت العلاقة بين الجامعة والمؤسسات الأمريكية المختصة منذ أوائل الثمانينيات، حيث قام السفر اء الأمريكيون المعتمدون لدى المملكة العربية السعودية، منذ ذلكم الوقت بزيارات للجامعة، واستعانت الجامعة بعدد لا بأس به من الخبراء الأمريكيين، وقد نفذت دورة تدريبية من قبل خبراء أمريكيين وذلك للعاملين في المختبرات الجنائية في الدول العربية وذلك عام 1998م. وقد شاركت الجامعة في عشرة ملتقيات علمية نظمت في الولايات المتحدة، كان آخرها ورشة عمل حول «الأمن النووي» شاركت فيها الجامعة من خلال ورقة عمل، كما وقعت الجامعة و المؤسسات التعليمية الأمريكية عددا من مذكرات التفاهم.

 


المملكة المتحدة
    هنالك زيارات متبادلة بين المسئولين في الجامعة والمسئولين في المؤسسات الأمنية والتعليمية البريطانية، كما قام السفراء البريطانيون المعتمدون في المملكة بزيارات متكررة للجامعة إضافة للعلاقات التي تربط الجامعة بالمجلس الثقافي البريطاني. ولقد أسهم عدد من الاختصاصيين البريطانيين في البرامج التي تنفذها كلية الدراسات العليا وكلية التدريب وكلية علوم الأدلة الجنائية، وكلية اللغات. وقام رئيس الجامعة بزيارة رسمية لبريطانيا زار خلالها وزارة الداخلية البريطانية، كما وقعت الجامعة والمؤسسات الأمنية والتعليمية البريطانية عدداً من مذكرات التفاهم، وقد شاركت الجامعة في أربعة مؤتمرات عقدت في بريطانيا، كما قدم خبير من الجامعة محاضرة في جامعة درم حول عقوبة الإرهاب في الإسلام
.

 


سويسـرا
    شاركت الجامعة في أربعة لقاءات علمية عقدت في سويسرا وقد تم دعوة عدد من الخبراء السويسريين لتقديم مواد علمية في كليات ومراكز الجامعة. وقد نظمت الجامعة دورة تدريبية حول إدارة الأزمات والكوارث وذلك في جنيف حضرها الاختصاصيون من إدارات الحماية المدنية والدفاع المدني من عدة دول عربية وغير عربية وذلك عام
2004م ، وشهد عام 2007م تنفيذ حلقة علمية حول الأساليب الحديثة في الإخلاء والإنقاذ في جنيف، وتم توقيع مذكرتي تفاهم مع منظمتين دوليتين تتخذان من جنيف مقراً لهما وهما: المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني  -المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.
هـذا، وقد قام عدد من السفراء السويسريين في المملكة العربية السعودية بزيارة للجامعة
.

 


تايوان
    جاءت العلاقة بين الجامعة ومكتب التحقيقات الفيدرالي التايواني إثر زيارات قام بها وفود من الجامعة لتايوان، وكذلك وفود من تايوان للجامعة وذلك في عام 1992م، وفي عام 1995م، تم عقد أول دورة تدريبية في تايوان وتوالى عقد البرامج خاصة في مجال علوم الأدلة الجنائية، وقد تم تنفيذ عشرة برامج ما بين دورة تطبيقية وندوة ودورة تدريبية في تايوان، ونظمت الجامعة دورة تدريبية للمسئولين عن مكافحة الإرهاب في تايون وذلك عام 2004م. ومن جهة أخرى أسهم عدد كبير من الخبراء التايوانيين في تنفيذ برامج علمية في كلية علوم الأدلة الجنائية بالجامعة، وتم كذلك توقيع مذكرة تفاهم مع مكتب التحقيقات الفيدرالي بتايوان وذلك عام 2003م أثناء زيارة قام بها مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي بتايوان كما شاركت الجامعة في أحد اللقاءات العلمية التي عقدت في تايوان
.

 

  وتترى زيارات المسئولين والسفراء الأجانب للجامعة، حيث استقبلت سفراء بولندا، رومانيا، النرويج، السويد، جنوب إفريقيا، البرتغال، الدانمرك، تركيا، روسيا، البرازيل، المكسيك، إيران، بلجيكا، بروناي دار السلام، الهند، باكستان، ماليزيا،أوغندا، أثيوبيا، الفلبين، واستقبلت الجامعة، كذلك عدداً من وزراء الداخلية الأجانب.