جامعة نايف العربية تشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب 2017م ب(621) إصداراً علمياً
تاريخ النشر: 09/03/2017
news_09032017.jpgجامعة نايف أكبر ناشر للدراسات الأمنية عربياً وإقليمياً
تشارك جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب للعام 2017م/1438ه الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام في مركز معارض الرياض .
وتأتي مشاركة الجامعة في فعاليات هذا المعرض إدراكاً للدور المهم والكبير الذي يقوم به معرض الرياض الدولي للكتاب والذي أضحى من أكبر التظاهرات الثقافية على الصعيد العربي والإقليمي ومقصداً للأدباء والمتخصصين والمثقفين من مختلف الدول العربية.
وسيشتمل جناح الجامعة في المعرض على عرض لمطبوعات الجامعة وإصداراتها العلمية والإعلامية والتوعوية في مختلف المجالات الأمنية والاجتماعية والثقافية والتي بلغت أكثر من (621) إصداراً علمياً محكّماً أثرت المكتبة الأمنية العربية المتخصصة حيث أضحت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية أكبر ناشر للدراسات الأمنية عربياً وإقليمياً ، كما سيعرض الجناح مكتبة أمنية رقمية  تخدم الأجهزة الأمنية العربية والباحثين والمهتمين ، باعتبار المكتبة الإلكترونية مكوناً أساسياً ورئيساً من مكونات التعليم الحديث إضافة إلى الأدلة والنشرات التعريفية والملصقات والدوريات الإعلامية، و أفلام وثائقية تعرف بمناشط الجامعة وإبراز الجوانب المهمة من الإنجازات التي حققتها في مجال اختصاصها واهتمامها كمكافحة الإرهاب  والمخدرات والظواهر الإجرامية المستحدثة والأمن الفكري ، وحقوق الإنسان ، ومكافحة الاتجار بالبشر والأمن النووي وغيرها  .
كما  أن مشاركة الجامعة في هذه المناشط الثقافية المهمة يأتي انطلاقاً من حرصها على نشر الوعي والثقافة الأمنية ، حيث أولت الجامعة مجال النشر أهمية خاصة كأحد غايات الجامعة الأساسية من خلال (دار جامعة نايف للنشر) .
الجدير بالذكر أن جناح الجامعة بمعرض الرياض سيقوم بتوزيع الدوريات الإعلامية للجامعة والأدلة التعريفية بمرافق الجامعة وتخصصاتها ومرافقها العلمية على زوارها، وكذا  مجموعة من الإصدارات العلمية الثقافية المختارة تجسيداً للتوعية والتثقيف  الذي تتبناه.
وتجدر الإشارة هنا إلى مقولة أمير الأمن العربي  الراحل مؤسس الجامعة ومن تتشرف الجامعة بحمل اسمه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز عليه رحمة الله في كلمته في الحفل السنوي للجامعة بتاريخ 30/6/1430هـ  حيث قال (يعلم إخواننا العلماء والباحثون أن المكتبة الأمنية كانت خالية قبل سنوات من الأبحاث الأمنية ولكن ولله الحمد فإن هذه الجامعة قد أثرت المكتبة الأمنية العربية بأبحاث علمية متعددة،إلى جانب درجات الدكتوراه التي حصل عليها عدد من خريجي هذه الجامعة في التخصصات المختلفة).