مقدمة

 

   إن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية كإحدى المؤسسات التعليمية المتخصصة، أدركت أهمية الأعلام ودوره الرئيسي في عصر المعلومات والعولمة فأنشأت إدارة (الشئون الإعلامية) بهدف تسليط الضوء على مناشط الجامعة عبر الوسائل الإعلامية العربية والأجنبية المختلفة المقروءة والمسموعة والمرئية ، إلى جانب وسائل التواصل الاجتـماعي , وتوطيد العلاقات مع المؤسسات الإعلامية،وإثراء المعرفة الأمنية عبر وسائل الإعلام والإسهام في تحقيق مفهوم  (( الإعلام الأمني )) والتعامل مع كل القضايا والمستجدات الأمنية .. ولجامعة نايف الفخر بأنها أول من تبنت مفهوم ((الإعلام الأمني)) وعملت وتعمل على ترسيخه وانتشاره،وذلك وفق منهجية إعلامية موضوعية متزنة فاستحدثت الجامعة (دبلوماً متخصصاً) و(ماجستيراً متخصصاً) بكلية العلوم الإجتماعية والإدارية باسم (دبلوم الإعلام الأمني) و(ماجستير الإعلام الأمني) ضمن قسم العلوم الاجتماعية يهدفان إلى تأهيل متخصصين في مجال الإعلام الأمني ،الذي بات ضرورة وحتمية يتطلبها عصرنا السائد ، كما تتطلبها السياسات الوقائية والتوعوية .
      لما تقدم فإن (إدارة الشئون الإعلامية) عليها مسئولية مهمة في تغطية كل الفعاليات والمناسبات والأحداث العلمية بالجامعة، إضافة إلى المشاركات والزيارات التي تتم داخل الجامعة وخارجها ،وذلك إدراكاً منها بأهمية إبلاغ الرسالة الإعلامية إلى كل فئات المجتمع العربي وغير العربي.
      لقد جاء إنشاء إدارة الشئون الإعلامية بالجامعة تأكيداً لأهمية الإعلام وتجسيداً لدوره في إبراز  المناشط العلمية للجامعة خدمة لرسالتها وأهدافها لاسيما في عصرنا الموسوم بعصر الإعلام والمعلومات والاتصالات ، حيث أصبح الإعلام ناقل الأفكار  وموجهها أيضاً، ما يتطلب تنسيقاً متصلاً ومتواصلاً بين مسئولي الأجهزة الأمنية ومسئولي المؤسسات الإعلامية والثقافية والاجتماعية .
      ذلكم يعني ــ ونحن نعيش متغيرات العصر ومستجداته المطّردة ــ أنه لا مناص من مد  وتطوير خطوط الاتصال  وجسور التعاون والتكامل القائمة بين التعليم والإعلام وبينهما والأمن .
       وقد صدر قرار المجلس الأعلى للجامعة بإنشاء (إدارة الشئون الإعلامية)  في العام 1435هـ وتضمن القرار إرتباط الإدارة (إداريًّا وتنظيميـًّا) بمعالي رئيس الجامعة.